عفواً سيدتى محمد أبو العلا

ﻋﺪﺩ اﻟﺰﻳﺎﺭاﺕ: 480


 

عفواً سألومُكِ سيدَتى

معذِرَةً

فالحُبُّ هَبَاءْ

لا يَسْكُنُ روحاً أو نَفْسَاً

إلا أرواح الضُعَفاءْ

لا يَشْغَلُ قَلْباً أو لُبَّاً

إلا ألبابَ البُسَطاءْ

لَن يُبرىءَ إنساناً

أعمى

لَنْ يصنعَ أدويةَ الدَّاءْ

لنْ يقدِرَ أن ينزَعَ غِلاًَّ

لن يهزِمَ حزْناً

لو شاءْ

هو جُرْمٌ قد أجرمتيهِ

قد يُشْمِتُ فيكِ الأعداءْ

هو فُجْرٌ فى هذى الدنيا

وجنونٌ

بين العُقَلاءْ

شبَحٌ فى الليلِ يطاردُكِ

وهْمٌ

وأنينٌ وشقاءْ

هو جُرْحٌ لن يُشْفَى أبداً

وظلامٌ

قَهَرَ الأضواءْ !!

نَعشَقُ .. ونُجَنِّدُ أنفسَنا

وأخيراً

نَسْقُطُ شُهداءْ

أو نُصْبِحَ مَلْحَمَةً

أخرى

من نَسج خيال الشُعراءْ

عفواً سألومُكِ سيدتى

معذِرةً

فالحُبُّ عناءْ

عفواً سألومُكِ سيدتى

معذِرَةً

فالحُبُّ ضياعْ

ودموعٌ تجرى فى دأَبٍ

ما بينَ وداعٍ ووداعْ

هَمٌ يخترِقُ مباهِجَنا

أوجاعٌ

تِلْوَ الأوجاعْ

ما كُنْتُ لِأحْسَبَ سيدتى

أنى فى الحُبِّ سألتاعْ

وسأُبحِرُ وحدى مُغتَرِباً

فى بحرِكِ

مِنْ غيرِ شِراعْ

وأُواجِهُ إعصاراً أعمى

مِنْ وَهْمٍ مَلأَ الأسماعْ

عَن؟ْ جنَّةِ حبٍ وَرْدِىٍ

عن أمرٍ للحُبّ مُطاعْ

وأَظَلُّ أُنَقِّبُ فى صَمْتٍ

عن عُمْرٍ

مِنِّى قَدْ ضاعْ

ما كنتُ لِأحْسَبَ أن أهوِى

بيديكِ

شهيداً فى القاعْ

وتُفَرَّقُ أشلائى قِطَعاً

لو أرفُضُ أنى أنصاعْ

لكنى الآن سأهجُرُكِ

سأُغَيِّرُ كُلَّ الأوضاعْ

وسأصنَعُ وطناً أسكُنُهُ

وسأقتُلُ قلبي المُلْتاعْ

ولِذا سألومُكِ سيدتى

معذِرَةً

فالحُبُّ خِداعْ ..

 

ﻛﻠﻤﺎﺕ ﻣﻔﺘﺎﺣﻴﺔ:
أدب عربي مصر



اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ