انظر الى الايام كيف تعود الشريف الرضي

ﻋﺪﺩ اﻟﺰﻳﺎﺭاﺕ: 109


 

 انظر الى الايام كيف تعود

 وَإلى المَعَالي الغُرّ كَيْفَ تَزِيدُ

 

 وَإلى الزّمَانِ نَبَا، وَعاوَدَ عَطْفَهُ

 فارتاح ظمآن واورق عود

 

 نعم طلعن على العدو بغيظه

 فتركنه حمر الجنان يميد

 

 قد عاود الايام ماءَ شبابها

 فالعيش غض والليالي غيد

 

 اقبال عز كالاسنة مقبل

 يمضي وجدٌّ في العلاء جديد

 

 وعلى ً لأبلج من ذؤابة هاشم

 يثني عليه السؤدد المعقود

 

 قد فات مطلوباً وادرك طالباً

 ومقارعوه  على الامور قعود

 

 خسأت عيونهم وقد طمحت له

 عُدَدٌ عِرَاضٌ في العُلى وَعَدِيدُ

 

 مَا صَالَ إلاّ انْجَابَ غَيٌّ مُظْلِمٌ

 واندق من عمد الضلال عمود

 

 يَأسُو وَيَجْرَحُ، فالجرَاحَة ُ عَزْمَة ٌ

 تصمى وآسيها الندى والجود

 

 سطو وصفح يطرقان عدوه

 أبَداً، وَوَعْدٌ صَادِقٌ وَوَعِيدُ

 

 عن اي باع في العلاء رميتم

 لَيْثاً تَقِيهِ مَقَادِرٌ وَجُدُودُ

 

 طاشت سهامكم وفارق نزعه

 سهم الى قلب العدو سديد

 

 حَسَدُوك لمّا فَاتَ سَعيُكَ سَعيَهُمْ

 صعداً فما نقع الغليل حسود

 

 وَرَأوْا بَوَايِجَهَا تَلُوحُ، وَرِيحَهَا

 تَسْرِي، وَعارِضَها الغَزِيرَ يَجُودُ

 

 عجل الزمان بها اليك وحطمت

 بين الضلوع ضغائن وحقود

 

 قد كنت اخشى ان يقول مخبر

 كادُوا وَمَا أُعطُوا المُرَادَ فَكيدُوا

 

 او ان يقال اقارب نزعت بهم

 ظِنَنٌ، فَكُلٌّ بالعُقُوقِ بَعِيدُ

 

 سئلوا العواد فجانبوه فعاودوا

 والان اذ ملك الزمان وقيدوا

 

 لولا الالية منك الا تنتضي

 عَضباً يَقُومُ مَقَامَهُ التّفْنِيدُ

 

 لَسَنَنْتَ في الأقْوَامِ، غَيرَ مُلَوَّمٍ

 مَا سَنّ يَوْمَ ابنِ الزّبَيرِ يَزِيدُ

 

 اليَوْمَ أصْحَرَتِ الضّغائِنُ، وَانجَلَتْ

 تلك الموارن والجباه السود

 

 وَتَرَاجَعُوا عُصَباً إلَيكَ، وَخَلفَهمْ

 عنف السباق وللقلوب وئيد

 

 فاصفح فسوف ينال صفحك منهم

 مَا لا يَنالُ العَضْبُ، وَهوَ حَدِيدُ

 

 وحذار من ويل العقاب وقد بدت

 ملء العيون بوارق ورعود

 

 وتغنموا عفواً يفيض وفيئة

 تدنو وحلماً لا يزال يعود

 

 فلسطوة الضرغام اجمل بالفتى

 من ان يرى عال عليه السيد

 

 مَا السّؤدُدُ المَطْلُوبُ إلاّ دونَ ما

 يرمى اليه السؤدد المولود

 

 فَإذا هُمَا اتّفَقَا تَكَسّرَتِ القَنَا

 ان غالبا وتضعضع الجلمود

 

 وَأجَلُّ مَا ضَرَبَ الرّجَالُ بِحَدِّة ِ ا

 لأعْداءَ مَجْدٌ طارِفٌ وَتَلِيدُ

 

 الان اطلقت النصول ورشحت

  لِسَبيلِها قُبٌّ الأَياطِلِ قودُ

 

 وَتَبَلّجَ البَيْتُ الحَرَامُ طَلاقَة ً

 مذ قيل ان جماله مردود

 

 وَعَلى المَظالِمِ وَالنّقَابَة ِ هِمّة ٌ

 يَقْظَى ، وَظِلُّ أمَانَة ٍ مَمْدُودُ

 

 حمداً لانعمك الجسام فلم يزل

 أبَداً يَزِيدُ لهَا عَليّ مَزِيدُ

 

 عليتني حتى تحققت العدى

 اني حميم للعلى وعقيد

 

 وتركت حسادي على زفراتهم

 عوج الضلوع فواجد وعميد

 

 فلاشكرنك ما تجاذب مقولي

 نثر يشق على العدى وقصيد

 

 وَالشّكْرُ أنْفَسُ ما وَجَدْتُ، وَإنّما

 أمَلُ الفَتَى أنْ يُقبَلَ المَوْجُودُ

 

ﻛﻠﻤﺎﺕ ﻣﻔﺘﺎﺣﻴﺔ:
أدب عربي العصر العباسي



اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ